منتديات بحر الشروق
أهلا وسهلا بك بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.



مرحبا بكـ يــآآآ زائر مــــليــون مــرحبا بكـ معنا في منتديات بحر الــــشروق
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولخروج

شاطر | 
 

 مذبحة الحولة».. ولا حول!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملاك
عضو متألق
avatar

انثى
عدد المساهمات : 51
السٌّمعَة : 10
تاريخ الميلاد : 18/07/1990
تاريخ التسجيل : 28/05/2012
العمر : 28
المزاج : زعلانة على الشعب السوري

مُساهمةموضوع: مذبحة الحولة».. ولا حول!   الثلاثاء مايو 29, 2012 12:30 pm


مذبحة الحولة».. ولا حول!





جميل الذيابي




الإثنين ٢٨ مايو ٢٠١٢
ما أصعبَ لحظات الكتابة عندما تكون الدماءُ رخيصةً في عالم يفتقر إلى الشهامة والنخوة والإنسانية! ما أصعبَ لحظات النوم عندما تكون كل الشاشات والصفحات تحمل أخباراً دمويةً تكتظُّ بصور مجازر فظيعة تُنفَّذ ضد نساء وأطفال أبرياء، كما يفعل النظام في دمشق! حاولتُ تجميع شتات الكلمات التي تتقاطر حروفها حزناً، وتنزف دماً على أطفال سورية الذين نفّذ فيهم نظام «الشبيحة» الجمعة الماضي مجزرةً جديدةً تفوق في وحشيتها المذابح الإسرائيلية في «دير ياسين» و«صبرا وشاتيلا» و«قانا»، وفشلتُ. حاولتُ مراتٍ ومراتٍ، وفشلتُ. حاولتُ ثم حاولت، ولكنني فشلتُ. معذرةً أيها القراء، ليس في يدي قرار أو سلاح لنصرة هؤلاء الأبرياء، إلا كتابة تعابير تشبه الإنشاء.
تعلمنا مما يحدث في سورية أن لدينا طغاةً وقتلةً يتفوقون على الوحشية الإسرائيلية منذ أن اغتصبوا فلسطين وحتى يومنا هذا. تعلمنا من درس سورية أن الجامعة العربية «جيفة ميتة»، لا تعبّر عن الشعوب، ولا تملك قراراً، وليست لها قدرة على استنهاض العالم، والوقوف بقوة لمنع سفك الدماء ونصرة الأبرياء. تعلمنا أن البلاد العربية لا تكترث بقتل الأطفال، وإنْ بدتْ حزينةً، فحزنُها ليس إلا غيمةً يتيمة فوق صحراء جرداء. تعلمنا أنّ بعضنا يقتل بعضاً من أجل البقاء على كراسي السلطة، ولو كانت جدرانُ الرئاسة ملطخةً بالدماء، والناسُ يتضورون جوعاً وعطشاً لا يجدون الماء والغذاء. تعلمنا أن مَنْ صَمُّوا آذاننا بشعارات المقاومة والممانعة هم كاذبون وخائنون، بل أعداءٌ لنا، بلا استثناء. نحر للأطفال وتعذيب واغتصاب ومجازر وإبادة جماعية يقوم بها نظام «الشبيحة» حتى اغتال مفرداتِ «ماما» من أفواه الأطفال، وقتَلَ المفردات في ألسنة النساء - كل النساء - من جراء الفجيعة والمجازر الفظيعة.
ترتعش اليدُ وتعجزُ عن الكتابة عندما ترى مشاهد مفرحةً وأخرى مفزعةً تلتئم على شاشة واحدة وعلى صدر صفحة واحدة، وفي لحظة واحدة. خبر يحمل صورةً خضراءَ، وخبرٌ آخرُ يحمل ألواناً حمراء متوشحة بالدماء وأيُّ دماء؟! دماء أطفال أبرياء! لا تعلم كيف تفرح لوجه الحرية في الانتخابات المصرية والقلب ينزف في سراديق العزاء وعلى مشاهد النعوش وتلذذ «الفَجَرَة» بنحر الأطفال بالسكاكين وقتل الأمهات بدم بارد وأين؟! في سورية معقل التاريخ والسلام والوئام.
الجمعة الماضي ارتكب نظام الأسد مجزرة في الحولة في ريف حمص، انضمت إلى سلسلة المجازر السابقة في باب عمرو ودرعا وجسر الشغور، تحت أعين المراقبين الدوليين المنتشرين - كما يزعمون في سورية - وهم لا يفعلون إلا القليل الضئيل.
سحقاً لهذا العالم الفاشل، وتباً لهذه الدول العربية الواهنة التي لا تقول ولا تفعل. سحقاً للأمم المتحدة ومجلس الأمن المشرع للقتل والذبح. تباً لمنظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية وكل المنظمات الدولية التي تزعم بأنها تكترث للإنسان، وهي تتفرج على مشاهد القتل اليومية، وفي الوقت نفسه تتخاطب مع نظام مجرم يقتل الأطفال ويسفك الدماء. فعلاً، لقد ماتت النخوةُ والإنسانية في قلوب البشرية. من يفسر للعالم كيف تصمت الولايات المتحدة على نحر الأطفال وقتل النساء، وهي ترى المجازر في سورية منذ عام ونيف؟! سحقاً لروسيا «ربيبة البعث» والشريكة في المذابح وترخيص القتل للطغاة. تباً للصين المستبدة ومن يتعامل معها، وهي ترسل الوفود إلى دمشق، لا لمنع القتل، بل لتبريره وتسويغه كبضاعة.
يضيق التنفسُ ويتوقف النبضُ عندما ترى صور قتل الأطفال على الشاشات الإخبارية العربية والأجنبية، فيما القنوات السورية وأبواق النظام يمتدحون صمود الطاغية المُهدِر لكرامتهم والقاتل لأبناء جلدتهم. تغمض عينيك برهةً، بحثاً عن استعارة مشهد آخر يعيد الأمل فتجتاحك نوبةُ بكاء لتتذكر أن «الله يُمهِل ولا يُهمِل». كم من «حمزة» قتله هذا النظام، لكن كم من «حمزة» سيحيا في قلوب أطفال سورية من جديد.
الحل سهل أيها العالم المتواطئ والمتنافس على قتل السوريين، فقط شرعوا تسليح الجيش الوطني الحر، ليتمكن من حماية المدنيين من مخالب النظام و«بربرية الشبيحة»، حتى ينتصر لأرواح الشهداء، وإلا فسيستمر النظام في تنفيذ عمليات انتقامية ومذابح جماعية، ولن تكون مجزرة الحولة الأخيرة، لأن «البعث» لا يعرف إلا لغة العنف والوحشية عبر قتل الأطفال، وبقر بطون النساء، وشنق الرجال بلا استثناء. وعلى الشعوب العربية أن تنهض من السبات، وتنتصر للشعب السوري كيفما يشاء!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arabshb.yoo7.com/
 
مذبحة الحولة».. ولا حول!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بحر الشروق :: المنتديات العامة ، ۪بحر الشروق..!! :: مـــــــــــــــــــنــــبــر السياسة ، ۪بحر الشروق..!!-
انتقل الى: