منتديات بحر الشروق
أهلا وسهلا بك بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.



مرحبا بكـ يــآآآ زائر مــــليــون مــرحبا بكـ معنا في منتديات بحر الــــشروق
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولخروج

شاطر | 
 

 بين بيسلان والحولة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملاك
عضو متألق
avatar

انثى
عدد المساهمات : 51
السٌّمعَة : 10
تاريخ الميلاد : 18/07/1990
تاريخ التسجيل : 28/05/2012
العمر : 27
المزاج : زعلانة على الشعب السوري

مُساهمةموضوع: بين بيسلان والحولة   الثلاثاء مايو 29, 2012 10:22 am

بين بيسلان والحولة

on 29 مايو, 2012 7:06 ص in مقالات منقولة / لا يوجد أي تعليق




• يفكر ذلك السياسي تلقائيا، أن ما حدث في مذبحة أطفال الحولة، في سوريا منذ أيام قليلة، مجرد قصة صغيرة، إذا ما أُخذت في سياق الثورات وتاريخ الحروب والبطش! وبناء على منطقه هذا، وربما أيضا بحسب ما تورط هو نفسه، أعني هذا السياسي، في الدم، فإنه سيرى لهذا الألم البشري العارم، بنظرة أخرى ومقياس آخر، غير نظرة الناس المفجوعة والناقمة، سيأخذها بوصفها حادثة، وسيتعامل معها بحسب مقتضاها وصبّها في مصلحته من عدمها!.

• أما مرتكب الجريمة، فهو يدرك جيدا أن هكذا حوادث لا تحتاج إلا لأسبوعين أو ثلاثة بالكثير كي تغادر فداحتها ضمير العالم، ومن ثم سيتحول تلقائيا كل شيء إلى قصة ما، لن تعدو كونها إحصائية قد تُستخدم أو تُنسى، بحسب تطور الأحداث وتغير الضغوط والمصالح والتحالفات!
• أيضا.. قد يبدي، تجنبا للوقوع في المأزق الأخلاقي، سياسيٌ آخر، تعاطفه الحزين فيصف الجرائم – كرما منه – بأنها غير مقبولة! وقد تحدث أيضا، إما بالمصادفة أو التدبير، واقعة أو فظاعة أخرى، هنا أو هناك، فتقصر المدة بين الوجعين، فلا يكون لأي منهما في النهاية معنى سوى كونه؛ حدثا خارجا عن القانون والمقبول!.
• حضرة السفير الروسي بالسعودية.. إننا نتذكر كيف تألمتم وتألمنا معكم بنفس القدر، عندما اُحتجز الأطفال الروس، ثم قتلوا في النهاية في مدرسة “بيسلان” في عام 2004 لذا سأنقل لكم من قناتكم الروسية نفسها، ما قاله أحد آباء الأطفال المقتولين (كاستولات أرمون)، والذي كان عاملا في الجمارك، وبعد الحادثة صار حارسا للمقبرة، التي يرقد فيها الأطفال المقتولون، ومن بينهم ابنته الكبرى. قال؛ إنه يشعر بمسؤولية كبيرة عن كل هذه المقابر، وأن كل هؤلاء الأطفال الأبرياء أصبحوا أطفاله!. ثم قامت دولتكم الموقرة روسيا، التي تتفرج الآن على حزّ رقاب الأطفال في سوريا، بتسمية المقبرة التي يرقد فيها أطفال مدرسة بيسلان – رحمهم الله ولعن من قتلهم – بمدينة الملائكة، وتقيم ذكرى سنوية لهذه المأساة.
• حضرة السفير الروسي.. وبالمقاربة الإنسانية والأخلاقية البحتة، هل يبدو ساذجا، ولا معنى له الآن الحديث عما يزيد على عشرة آلاف قتيل في سوريا، ومؤخرا عن اثنين وخمسين طفلا في مذبحة الحولة في يوم واحد؟! أليس هناك من شيء يشعركم بالحياء والألم نحو أطفالنا في سوريا، كما تشعرون ونشعر به إزاء أطفالكم في بيسلان!
عبدالله ثابت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arabshb.yoo7.com/
 
بين بيسلان والحولة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بحر الشروق :: المنتديات العامة ، ۪بحر الشروق..!! :: مـــــــــــــــــــنــــبــر السياسة ، ۪بحر الشروق..!!-
انتقل الى: